تأكيدا لمكانتها العالمية كموفر بارز لتقنيات صهر الألمنيوم "الإمارات العالمية للألمنيوم" توقع إتفاقية لتصدير تقنيتها المتطورة من طراز DX+ Ultra لصهر الألمنيوم لشركة ألمنيوم البحرين

الإتفاقية الجديدة تمثل المرة الأولى التي يتم فيها بيع هذه التقنية المتطورة خارج الإمارات، ما يعزز مكانة الدولة ضمن قائمة أفضل الدول إبتكارا تقنيا على مستوى العالم.
الإمارات العربية المُتحدة: في إطار ما تتمتع به من مكانة رائدة على مستوى صناعة الألمنيوم العالمية كموفر بارز لتقينات صهر الألمنيوم، وضعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هذا الأسبوع اللمسات النهائية على إتفاقية بيع تقنيتها المتطورة والمطورة داخليا لصهر الألمنيوم من طراز DX+ Ultra لصالح شركة ألمنيوم البحرين (ألبا)، للإستخدام في مشروعها لتوسعة خط الإنتاج رقم 6، مع قيام الطرفان بتوقيع إتفاقية ترخيص التقنية ذات الصلة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الإتفاقية الجديدة لا تمثل فقط أول إتفاقية لبيع هذه التقنية المتطورة من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بل أيضا المرة الأولى التي تشهد بيع تلك التقنية خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعزز مكانة الدولة ضمن قائمة أفضل الدول إبتكارا تقنيا على مستوى العالم.

وقال عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة :"منذ تأسيسها في العام 1979، إلتزمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تجاه الإبتكار المتواصل بعمليات صهر الألمنيوم بهدف إنتاج أفضل منتجات الألمنيوم جودة على مستوى العالم، وتحقيق أقصى درجات الكفاءة التشغيلية"، ومضى عبدالله جاسم بن كلبان بالقول :"إن ثقافتنا للإبتكار ذو القيمة المضافة وفرت ركيزة وإلهاما لعمليات التطوير الداخلي لتقنيات إختزال الألمنيوم المتطورة التي تمتلك الشركة براءة إختراعها، وتوفر مستويات إنتاجية أعلى، وتحسين كفاءة التيار الكهربائي والمزايا البيئية، وتركيب وإستخدام تقنياتنا على نطاق صناعي بعمليات مصهري الشركة في الإمارات. إننا نفخر كل الفخر بنتائج وثمار جهودنا لتطوير التقنية، كما أننا سعداء جدا بهذا التقدير والإعتراف الخارجي بقدرات الأداء التي تتمتع بها تقنياتنا، كما يشهد بذلك إختيار شركة ألمنيوم البحرين لتقنية DX+ Ultra لصهر الألمنيوم".

يشار إلى أن تقنية DX+ Ultra لصهر الألمنيوم تمثل الجيل التالي من تقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المثبتة من طراز DX+ التي تم تطويرها بموقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي (الذي يعرف أيضا بإسم شركة دبي للألمنيوم -دوبال)، حيث بدأت خلايا من طراز DX+ لصهر الألمنيوم، تم بنائها في خط "إيجل" الإختباري بمصهر دوبال، العمل عند مستوى 420 كيلو أمبير في العام 2010، وهو المستوى الذي تم رفعه من خلال زيادات متعاقبة إلى مستوى 450 كيلو أمبير بنهاية العام 2013. وقد أثبتت منذ ذلك الحين قدرات الأداء الإستثائية لتقنية DX+ Ultra لصهر الألمنيوم بموقع عمليات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة (الذي يعرف أيضا بإسم شركة الإمارات للألمنيوم- إيمال)، حيث تم تركيب 444 خلية بتقنية DX+ Ultra لصهر الألمنيوم في خط إنتاج إيمال رقم 3 الذي يبلغ طوله 1.7 كيلو مترا، وتم بنائه خلال المرحلة الثانية من المصهر، والذي تم تشغيله بالكامل في منتصف عام 2014. يعمل خط الإنتاج حاليا بشكل مستقر عند مستوى 455 كيلو أمبير منذ يوم 11 يناير 2015 (ومن المتوقع أن يعمل عند مستوى 460 كيلو أمبير في المستقبل القريب). إيمال، والتي تستخدم تقنيات الصهر لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، في جميع عملياتها، حاليا هي أكبر موقع منفرد لصهر الألمنيوم في العالم، بسعة 1.4 مليون طن سنويا.

إن البحث وتطوير التكنولوجي هما بصمات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منذ بداية المشروع، ولتطوير تقنية إختزال خلايا الألمنيوم، كرس على مر السنين موارد بشرية ومالية كبيرة، أسفرت عن تطوير وتصميم تقنية DX+ Ultra، التي تتميز بإنخفاض النفقات الرأسمالية وإنخفاض إستهلاك الطاقة وإرتفاع مستوى الأمبيرية.

وكانت شركة ألمنيوم البحرين قد إختارت مبدئيا تقنية DX+ لصهر الألمنيوم في شهر ديسمبر 2012 لمشروع دراسة الجدوى المصرفية لخط الإنتاج رقم 6، وأكدت عملية الإختيار مع الإعلان عن تنفيذ المشروع في أوائل شهر يونيو 2015، وقد جاء قرار شركة ألمنيوم البحرين بالترقية لتقنية DX+ Ultra لصهر الألمنيوم على خلفية معدلات الأداء القوية التي أظهرتها خلايا هذه التقنية.

ويتضمن مشروع توسعة خط الإنتاج رقم 6 في شركة ألمنيوم البحرين والذي تبلغ إستثماراته عدة مليارات من الدولارات، خط إنتاج جديد بطول 1.45 كيلو مترا، من المقرر أن يعزز الطاقة الإنتاجية السنوية لشركة ألمنيوم البحرين بنحو 540 ألف طن إضافية سنويا. ومن المتوقع أن تبدأ الأعمال الإنشائية في خط الإنتاج رقم 6 الجديد خلال النصف الأول من عام 2016، وموعد إنتاج أول معدن ساخن في أوائل عام 2019.