الإمارات العالمية للألمنيوم تستعرض تقنياتها المُبتكرة خلال الإجتماع السنوي الـ145 لجمعية المعادن والفلزات والمواد

الإمارات العربية المُتحدة: تعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الشهر الجاري تسليط الضوء على المكانة الرائدة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة بمجال الإبتكار التقني على الصعيد العالمي، عبر تقديم مجموعة من أوراق العمل التقنية خلال الإجتماع والمعرض السنوي الـ145 لجمعية المعادن والفلزات والمواد TMS 2016، الذي ينعقد بمدينة ناشفيل، بولاية تينيسي الأمريكية في الفترة من 14 إلى 18 فبراير، و الذي يجمع قادة الأعمال والمهندسين والعلماء بقطاعات المعادن والفلزات، والمواد، من جميع أنحاء العالم.

وفي معرض حديثه قُبيل إنعقاد إجتماع ومعرض TMS 2016، قال السيد/ عبدالله الزرعوني، مدير إدارة تطوير ونقل التقنية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"يعد الإجتماع والمعرض السنوي لجمعية المعادن والفلزات والمواد TSM، المنتدى التقني الرئيسي لصناعة الألمنيوم على مستوى العالم، ويعطي الفرصة للمشاركين لتبادل البُحوث التقنية والتعاون مع الشركات المُماثلة للمُساعدة في صياغة وتشكيل مستقبل قطاع الألمنيوم، وإنطلاقا من كونها الشركة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وواحدة من أكبر خمسة مُنتجين للألمنيوم الأولي على مستوى العالم، تتبنى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أحدث العمليات والتقنيات تطوراً، والتي تم تطوير الكثير منها داخلياً، ومن ثم يمنحنا هذا الإجتماع فُرصة للقاء عملاء محتملين لتقنيات الشركة الخاصة لصهر الألمنيوم، حيث شاركنا بهذا الحدث التجاري العالمي لسنوات عدة، بهدف الإستفادة من مثل هذه الفُرص".

ومن خلال الحدث، ستقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتقديم ست أوراق عمل تقنية، إلى جانب ورقتي عمل مشتركتين بالتعاون مع جامعة نيو ساوث ويلز بعنوان:

  • تطور التحكم في نظام تكسير قشرة تقنيتي DXوDX+ Ultra.
  • التطبيق الناجح لتقنية دوبال DX+ في إيمال.
  • رحلة نحو كفاءة تشغيلية عالمية المستوى في دوبال.
  • إدارة وأداء أكبر مركز لمعالجة الغاز في خط إنتاج إيمال أثناء توقفات التشغيل الكبرى لمراوح العادم الرئيسية.
  • تحدي توفير جودة ألومينا متسقة لجميع بوتقات الصهر في خطوط إنتاج أطول وذات طاقة إنتاجية أكبر، بشكل متزايد.
  • طريقة مُبتكرة لمعالجة مخلفات إختزال الصوديوم بمحطة القشط.
  • دراسات حول التسخين المبدئي لقُضبان الأنود باستخدام إشارات الأنودات الفردية في خلايا إختزال الألمنيوم العاملة بطريقة "هال-هيرولت" (ورقة عمل مُشتركة مع جامعة نيو ساوث ويلز).
  • الكشف عن ظروف الخلية على أساس القياسات الفردية لتيار قضبان الأنود (ورقة عمل مُشتركة مع جامعة نيو ساوث ويلز).

وسيتم أيضا الترويج لخبرات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمجال تطوير التقنيات عبر جناح الشركة بالمعرض والذي سيتيح للوفود المُشاركة التعرف عن كثب على مختلف الأعمال والتطبيقات المُبتكرة التي تم تنفيذها بمختلف مجالات عمل الشركة. وعلى المستوى الفردي، فمن المقرر أن تتسلم السيدة/ نادية أهلي، مهندس أول، تطوير العمليات/تطوير ونقل التقنية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، جائزة LMD للتطوير المهني للقيادات الشابة ، على هامش إجتماع ومعرض TSM 2016، تقديراً لإسهاماتها بمجال الإبتكار التقني.

وتتجسد رؤية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تزويد الإقتصاد العالمي بمواد مُستدامة من أعلى مُستويات الجودة بهدف بناء إرث التميز لدولة الإمارات العربية المُتحدة والعالم. ومنذ تأسيسها في عام 1979، إلتزمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تجاه الإبتكار المتواصل بقطاع صهر الألمنيوم بُغية إنتاج أفضل منتجات الألمنيوم جودة في العالم مع تحقيق أقصى قدر من الكفاءة التشغيلية، وقد أسهمت تقنياتها الداخلية المُتطورة لصهر الألمنيوم، في جعل الشركة مُنافساً يحظى بالإحترام والتقدير، بهذا القطاع، وبلا شك، فإن تقنيتي DX+ وDX+ Ultra من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، هُما من بين أفضل تقنيات إختزال الألمنيوم الحالية كفاءة.