الإمارات العالمية للألمنيوم تهدُف لتوظيف 250 مواطناً خلال العام 2016

عملاق الألمنيوم الإماراتي إستفاد من مشاركته بمعرض "توظيف" 2016 لإستقطاب الكفاءات الإماراتية الواعدة.
الإمارات العربية المُتحدة شاركت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، - التي تعد واحدة من أكبر خمسة منتجين للألمنيوم الأولي في العالم-، بمعرض "توظيف" 2016 الذي اُقيم بمركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة من 1 إلى 3 فبراير، حيث إستفادت من المعرض كمنصة لإختيار وتوظيف الكفاءات الإماراتية، وهو المحور الذي يشكل جُزءأ لا يتجزأ من سياسية التوطين في الشركة. وخلال المعرض إلتقى ممثلو الشركة، بعدد من المرشحين المُحتملين، لإستعراض فرص التوظيف والتدريب العملي ، المتاحة لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال أحمد الشامسي، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في الشركة :"تُعد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم واحدة من أضخم الشركات الإماراتية ونحن ندعم التوطين على جميع المستويات، حيث نوظيف حالياً 1200 مواطناً إماراتياً، وهو الرقم الذي نتطلع إلى زيادته في هذه السنة "، ومضى الشامسي بالقول :" مثل معرض "توظيف" فرصة عظيمة بالنسبة لنا لإطلاق حملتنا للتوظيف لعام 2016 عبر جمعنا وجهاً لوجه بعدد من المرشحين الإماراتيين الموهوبين، حيث كانت إستجابة الحُضور مُشجعة للغاية".

وشاركت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وشركاتها التشغيلية التابعة، شركة دبي للألمنيوم (دوبال) وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال) في معرض الإمارات للوظائف منذ دورة العام 2009. وخلال العام الجاري تُخطط الشركة لتوظيف 250 مواطناً إماراتياً، حيث قامت الشركة بإجراء مقابلات عمل مع عددمن الموظفين المُحتملين. ومن أبرز ما شهده المعرض بشكل خاص، زيارة معالي الشيخ نهيان بن مُبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المُجتمع، لجناح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث كان في إستقباله خالد كاظم، مدير التوطين ، وأعضاء فريق الموارد البشرية وعدد من موظفي الشركة.

وفي إطار حرصها على توفير فرص وظيفية مجزية لموظفيها، تحرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الترويج لثقافة العمل القائمة على الأداء حيث يتم تمكين الموظفين من خلال تعزيز روح الملكية والمُساءلة ودعم الفريق. وإنطلاقاً من إلتزامها تجاه التميُز والإبتكار، تسعى الشركة جاهدة لتقديم إسهامات دائمة لإقتصاد الإمارات والإقتصادات العالمية، وقد أثبتت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تعُد بالفعل مساهماً كبيراً في استراتيجية تنويع الاقتصاد المحلي، أن القوى العاملة الإماراتية المؤهلة والماهرة تمثل عُنصرا أساسيا للنجاح المستقبلي للشركة والدولة، على حد سواء.