More students benefit from EGA summer training programme

ختام فعاليات برنامج التدريب الصيفي 2016 في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

الإمارات العربية المُتحدة: أسدلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الستار على فعاليات برنامجها للتدريب الصيفي يوم 11 أغسطس، بمشاركة 22 متدربا من طلبة المدارس الثانوية والجامعات الإماراتية، حيث إستفادوا من التدريب العملي على مدار شهر كامل بعمليات مصهري الألمنيوم التابعين للشركة في الإمارات. وإلتحق 15 متدربا يدرسون تخصصات الموارد البشرية والتسويق والمالية بالإدارات ذات الصلة في شركة دبي للألمنيوم ("دوبال" أو عمليات جبل علي)، فيما إلتحق المتدربون السبعة الآخرين بإدارات مشاريع رأس المال والموارد البشرية والإدارة المالية في شركة الإمارات للألمنيوم ("إيمال" أو عمليات الطويلة).

وتماشيا مع إلتزامها بإضفاء أثر إيجابي على المجتمعات المحيطة بعملياتها، يمنح برنامج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للتدريب الصيفي الطلاب المقيمين في الإمارات فرصة التدريب العملي في التخصصات التي يدرسونها حاليا، حيث يتم توجيه المتدربين حول الموضوعات الموصى بها بهدف مساعدتهم على وضع أقدامهم على بداية الطريق نحو مسيرة مهنية ناجحة في مجالات تخصصهم، وتعد المشاركة في برنامج التدريب الصيفي إلزامية على جميع الطلاب الجامعيين الذين يستفيدون حاليا من برنامج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للمنح الدراسية والذين يتوجب عليهم العمل لمدة 5 أسابيع بالشركة خلال عطلتين طويلتين، على الأقل، خلال فترة دراستهم والإنضمام للعمل في الشركة حال تخرجهم.

واستقطب برنامج التدريب الصيفي لهذا العام طلاب من عدة مدارس ثانوية وجامعات بارزة في الدولة. ووفق التقليد المتبع، تم تخصيص مشرف لكل طالب وذلك لتدريب وتوجيه الطلاب نحو تحقيق أهداف التدريب وتوفير آراء بناءة. وللمرة الأولى تضمن برنامج التدريب الصيفي، تدريبا على إدارة الكفاءات للطلاب من خلال دورات في مهارات العرض ومهارات التواصل والعمل الجماعي. وبعد الانتهاء من البرنامج بنجاح، حصل كل طالب على شهادة وهدية تذكارية تقديرا لجهودهم.

وقال أحمد الشامسي، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية :"نحن في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نبحث دائما عن الشباب الإماراتي الموهوب الذي نؤمن بإمكانية مساهمته بشكل إيجابي في تعزيز مكانة شركتنا وصناعة الألمنيوم ككل، كما أننا ملتزمون أيضا بمشاركة مجتمعنا بالثروة المعرفية والخبرات التي  نتمتع بها كشركة رائدة بصناعة الألمنيوم العالمي، حيث يوفر برنامج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للتدريب الصيفي منتدى لتحقيق تلك الطموحات، فضلا عن منح الطلاب رؤية عامة من الخبرة العملية فيما يتعلق بالحياة المهنية، كما يثري البرنامج أيضا قاعدة مهاراتهم من خلال تبادل المعرفة والتطبيق العملي لدراساتهم، وفي الوقت نفسه يتيح الفرصة للشركة  للتعرف على طلاب المنح الدراسية المحتملين والعمل على تطوير قاعدة موظفيها المستقبليين".

ويسلط ما سبق الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه برنامج التدريب الصيفي في تعزيز إستراتيجية التوطين في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والتي تهدف لإستقطاب الموظفين سواء الجدد أو من أصحاب الخبرات، حيث تم وضع مجموعة من المبادرات الرامية لتنفيذ الاستراتيجية، بما في ذلك المرتبات التنافسية والمزيا الكبرى، فضلا عن الدورات التدريبية لما قبل التوظيف في مختلف التخصصات، وبرامج التدريب المتطور للخريجين، وبرامج التنمية المتسارعة. كما توفر الشركة أيضا فرص التدريب العملي لطلاب الجامعات، حيث إستفاد 45 متدربا من برنامج التدريب العملي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خلال العام 2015 وحده.

وإختتم أحمد الشامسي تصريحاته بالقول :"إنطلاقا من كوننا شركة إماراتية تعتز وتفخر بجذورها، فإننا ندعم طموحات قيادة الدولة، بدءا من الإستثمار في التعليم، وصولا إلى الجهود الرامية لتحقيق أهداف التوطين الخاصة بنا، وتماشيا مع رؤية الإمارات 2021، نحن ملتزمون بتوظيف وتنمية وتطوير المواهب المحلية لتحقيق أقصى قدر من تأثيرنا على مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة."