بدعم من الإمارات العالمية للألمنيوم عروض مسرحية موسيقية أبطالها من ذوي الإحتياجات الخاصة خلال مهرجان أبوظبي 2016

الإمارات العربية المُتحدة: يبدأ عدد من الممثلين من ذوي الإحتياجات الخاصة تقديم عروض "أجنحة الحياة" المسرحية الموسيقية لنحو 1250 من طلبة المدارس في أبو ظبي والعين ودبي والشارقة والمنطقة الغربية في الفترة من 18 إلى 25 أبريل 2016. وتمثل العروض الموسيقية، التي قامت بإعدادها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2016، واحدة من إثنتين من المبادرات الرئيسية التي إستقطبت دعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، الشريك المجتمعي لمهرجان أبوظبي 2016.

أما المبادرة الثانية التي حظيت بدعم عملاق الألمنيوم الإماراتي، والذي يعد من بين أكبر خمسة منتجين للألمنيوم في العالم، فتمثلت في تنظيم جلسات "الموسيقى في المستشفيات"، حيث قام موسيقيون شباب موهوبين من مواطني الإمارات والوافدين بتقديم عروض موسيقية لأكثر من 750 مريضا في مستشفيات في العين وأبوظبي ورأس الخيمة في الفترة من 3 إلى 7 أبريل 2016. وقد ثبت بالدليل العلمي أن الأنشطة والعروض الموسيقية تمثل أداة علاجية قوية لتحفيز المهارات المعرفية لذوي الإحتياجات الخاصة وتساعد في عملية شفاء المرضى. وقد أسهمت عروض "الموسيقى في المستشفيات" في إثراء حياة المرضى، وتوفير فرص تنمية المجتمع بين صفوف المرضى وأسرهم والعاملين في قطاع الرعاية الصحية.

وتعليقاً على دعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لفعاليات المهرجان، قال عبدالله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة :"تلتزم الإمارات العالمية للألمنيوم بخلق إرث دائم للمجتمعات التي نعمل فيها، وبالتالي تستثمر في دعم مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة الموجهة للمجتمع، ومن خلال الشراكة مع مؤسسة أبوظبي للثقافة والفنون، يمكننا أن نساعد المجتمع للتعرف على التقاليد الثرية للفنون والثقافة، وهو ما يدعم بدوره تحقيق رؤية أبوظبي لجعل الأنشطة الثقافية في متناول المزيد والمزيد من الناس في جميع أنحاء الإمارات".

وتأتي المشاركة الفعالة والنشطة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بفعاليات مهرجان أبوظبي 2016 في إطار حرصها الدائم على الاستثمار في دعم مسيرة النمو الاجتماعي والاقتصادي والتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر دعم المبادرات المجتمعية والأهداف العامة للحكومة الإماراتية، حيث تلعب الشركة دورا رئيسيا في دعم مهرجان أبوظبي 2016 للعام الثاني على التوالي، بالتعاون مع مؤسسة أبوظبي للثقافة والفنون، وهي منظمة غير ربحية تعمل تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان (وزير الثقافة وتنمية المعرفة)، وتسعى لرعاية وتعزيز مسيرة الفنون والتعليم والثقافة والإبداع بما يعود بالفائدة على المجتمع والنهوض بالرؤية الثقافية لإمارة أبوظبي.

ويضم مهرجان أبوظبي، الذي يشتهر بكونه الإحتفالية الرائدة بالفنون والثقافة في الإمارات، مجموعة من البرامج التعليمية والمجتمعية التي تجمع الفنانين والطلاب والجماعات المحلية والمؤسسات الثقافية من مختلف أنحاء الدولة دعما للمواهب الإماراتية الناشئة. ويسلط المهرجان السنوي، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان (وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي )، الضوء على أهمية الفنون والثقافة في جميع جوانب الحياة الإماراتية.