الإمارات العالمية للألمنيوم تناقش تحديات وإستراتيجيات صناعة الألمنيوم العالمية

خلال مشاركتها بالدورة الـ30 لمؤتمر ميتال بوليتن الدولي للألمنيوم في كندا

الإمارات العربية المُتحدة: يتوجه ممثلون عن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى مدينة فانكوفر الكندية هذا الشهر لحضور فعاليات الدورة الـ30 لمؤتمر ميتال بوليتن الدولي للألمنيوم، الذي يهدف إلى توفير نظرة ثاقبة عن أداء صناعة الألومنيوم خلال العام المقبل، وينعقد في الفترة من 21 إلى 23 سبتمبر، بمشاركة أكثر من 500 مسؤول تنفيذي يمثلون صناعة الألمنيوم العالمية. وقد شاركت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تعد الراعي البلاتيني لدورة هذا العام، بفعاليات مؤتمر ميتال بوليتن الدولي للألمنيوم لسنوات عدة، بما في ذلك استضافة دورتي المؤتمر في دبي وأبوظبي عامي 2007 و 2014 على التوالي.

وتمثل دورة العام 2015، السنة الثانية التي تشارك فيها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بفعاليات المؤتمر ككيان جديد، حيث شاركت في الماضي عبر شركاتها التشغيلية التابعة المتمثلة في شركة دبي للألمنيوم (دوبال)، وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)، وتتمثل أبرز ملامح مشاركة الشركة هذا العام في "اللجنة التفيذية الصناعية"، حيث سيقوم السيد/ مسعود العلي، نائب الرئيس التفيذي للتوريدات في شركة الإمارات العالمة للألمنيوم، بإستعراض ومناقشة تحديات وإستراتيجيات صناعة الألمنيوم العالمية، جنبا إلى جنب كبار مسؤولي الصناعة من روسيا وكندا والولايات المتحدة .

وفي معرض تعليقه على مشاركة الشركة، قال السيد/ مسعود العلي :"تمنحنا الفعاليات الصناعية الدولية، مثل مؤتمر ميتال بوليتن الدولي للألمنيوم، الفرصة لإستعراض مدى تفوق أعمالنا وتعزيز مكانتنا الريادية أمام نظرائنا من الشركات العالمية"، ومضى العلي بالقول :"يعزى الكثير من النجاحات التي حققتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على مدار السنوات الماضية، إلى تأسيس وترسيخ علاقات عمل وشراكة قوية مع العملاء والموردين وشركاء الأعمال، ودائما ما يمنحنا هذا المؤتمر  منصة هامة لتعزيز والمحافظة على هذا الإرث المميز، حيث أتطلع خلال المؤتمر إلى المشاركة في حوارات مثمرة مع كبار صناع القرار بهذا القطاع الصناعي، وفي نفس الوقت إستعراض المكانة الرائدة والمتنامية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على صعيد قطاع الألمنيوم العالمي".

تجدر الإشارة إلى أن رؤية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تتمثل في تزويد الاقتصاد العالمي بمواد مستدامة من أعلى مستويات الجودة، وبناء إرث التميز في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم. وفي ضوء طاقتها الإنتاجية السنوية البالغة 2.4 مليون طن من الألمنيوم الأولي، تعد الشركة واحدة من أكبر خمسة منتجين للألمنيوم الأولي في العالم، ويتم تصدير ما يقرب من 90% من منتجاتها إلى أكثر من 350 عميلا في نحو 70 دولة، كما يمنح الأرث المجمع لعمليات المصهر، والذي يمتد لأكثر من 40 عاما، شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، معرفة متعمقة وخبرات تشغيلية ورؤية استراتيجية حول توجهات صناعة الألمنيوم، وهى السمات التي تسهم بدورها في تعزيز مكانة الشركة الريادية بقطاع الألمنيوم العالمي.