الإمارات العالمية للألمنيوم" ترعى مشاركة 150طالباً بمؤتمر الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي في دبي

عملاق الألمنيوم الإماراتي يدعم أيضا تدشين برنامج تطبيق "سفير البيئة" لتشجيع الحماية والمحافظة على البيئة بين الشباب. 

الإمارات العربية المُتحدة: في ضوء إلتزامها الراسخ بدعم المبادرات التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، قامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم برعاية مشاركة 150 طالباً بفعاليات مؤتمر الأمم المتحدة التمهيدي لمنهج مونتيسوري التعليمي، الذي إنعقد بمدرسة الإبداع النموذجية ,ومدرسة الإتحاد الخاصة في الفترة من 9 إلى 11 أكتوبر 2015. وتمحور تركيز دورة هذا العام للمؤتمر على الطاقة المتجددة، حيث شارك الطلاب في نقاشات موسعة حول هذا الموضوع، كما ألقى يوسف بستكي، نائب الرئيس الأول للمشاريع الكبرى في (شركة الإمارات العالمية للألمنيوم)، الكلمة الختامية للمؤتمرمعلقاً: "نحن محظوظون بالعيش في دولة لا تتمتع فقط بإدراك قيادتها التام لمدى أهمية الطاقة النظيفة، بل وقيامها أيضا بضخ إستثمارات كبرى في مشاريع الطاقة المتجددة، لترسم بذلك مثالا يحتذى به لباقي دول منطقة الشرق الأوسط. تمثل الطاقة المتجددة حالياً موضوعاً عالمياً فائق الأهمية ومن ثم فإننا نحتاج إلى التأكد من أن منطقتنا تلعب دوراً محورياً في إطار الجهود العالمية سواء في الوقت الراهن و خلال السنوات المقبلة". ومضى بستكي بالقول :"من خلال مشاركتكم في دورة هذا العام لمؤتمر الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي، تكونوا قد خطوتم خطوتكم الأولى لأن تصبحوا جزءا من هذا التحرك البيئي العالمي .... أنتم تمنحونني ثقة كبيرة في مستقبل بيئتنا ودولتنا" 

وبالإضافة لما سبق، قامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم برعاية 2000 طالباً من مدرسة الإتحاد الخاصة لعملية تحميل برنامج تطبيق "سفير البيئة"، الذي سيتم تدشينه على مستوى الدولة  في تاريخ 11 أكتوبر 2015  متضامناً مع مؤتمر الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي.وتجدر الإشارة إلى أن برنامج تطبيق "سفير البيئة"، الذي تم تصميمه لتعزيز الوعي العام بمبادرات التوفير والمحافظة على الطاقة بين صفوف الشباب في سياق موضوع التغير المناخي العالمي، يحظى بدعم برنامج الأمم المتحدة البيئي، حيث سيكون بإمكان الطلاب مستخدمي هذا التطبيق تلقي معلومات مفصلة حول المبادرات البيئية، وسيتم تحفيز مشاركتهم عبر برنامج للجوائز على إمتداد العام الدراسي يمكنهم تجميع النقاط الخضراء سواء كأفراد أو كمدارس، وسيعمل البرنامج على تشجيع وتحفيز الطلاب من خلال مبادرات متواصلة للجوائز، ما يقود بدوره إلى تشجيع سلوكيات و المحافظة على البيئة.

إن مؤتمر الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي، يعد محاكاة لإجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ولجانها الفرعية الأخرى، حيث يقوم الطلاب المشاركين في الفعاليات السنوية لهذا المؤتمر بتقمص دور سفراء الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمناقشة القضايا الراهنة على جدول أعمال المنظمة. وخلال لعبهم لدور سفراء الأمم المتحدة، تقوم وفود الطلاب بإلقاء كلمات وإعداد حلول مقترحة والتفاوض مع الحلفاء والخصوم، لحل المشكلات والصراعات، والتعرف على القواعد الإجرائية لمؤتمر المملكة المتحدة، وهو ما يصب بشكل عام في مصلحة حشد وتعزيز التعاون الدولي لحل المشاكل التي تؤثر على جميع دول العالم.

وفي معرض تعليقه على دعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لمؤتمر الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي وتطبيق "سفير البيئة"، قال السيد/ خالد بوحميد، نائب أول الرئيس: الإتصال والعلاقات الحكومية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"إنطلاقا من كوننا شركة عالمية، فإننا نؤمن أنه من مسؤوليتنا الإستثمار في المبادرات التعليمية الهادفة لتمكين وتعزيز قدرات الأجيال القادمة، حيث يعد مؤتمر  الأمم المتحدة لمنهج مونتيسوري التعليمي، برنامجا رائعا يشجع الشباب في جميع أنحاء العالم على دعم القضايا والموضوعات العالمية الرئيسية"، وإختتم السيد/ خالد بوحميد تصريحاته بالقول :"بالنسبة لنا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم فإن حماية البيئة تمثل واحدة من قيمنا الرئيسية، وبالتالي كان من دواعي سرورنا عرض ومشاركة خبراتنا بمجال الطاقة المتجددة خلال المؤتمر، وتقديم دعمنا الكامل لتعزيز وترسيخ الوعي البيئي بين صفوف شبابنا".