"الإمارات العالمية للألمنيوم" راعياً ذهبياً لماراثون "الإمارات السبع" 2015

عملاق الألمنيوم الإماراتي يسهم في مساعدة الأطفال في الدولة على بدء حياة جديدة.
الإمارات العربية المُتحدة: في إطار إلتزامها الحثيث بالمساهمة بشكل واعٍ ومفيد في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، ستكون شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الراعي الذهبي لدورة العام 2015 لماراثون "الإمارات السبع" الخيري، الذي يمتد على مدار إثنتي عشر يوماً ويشهد قيام مجموعة من العدائين المحترفين بالطواف عبر دولة الإمارات العربية المتحدة. ويهدف الماراثون، الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع مؤسسة "الجليلة"، الى جمع الأموال لدعم الأطفال المصابين بالتشوّهات الخلقية الشديدة في أطرافهم، من خلال منحهم فرصة إجراء عمليات جراحيّة لإصلاح تلك التشوهات، وبدء حياة جديدة ومشرقة.

وقال السيد/ خالد عيسى بوحميد، نائب أول الرئيس للإتصال والشؤون الحكومية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم:"إن هذا الهدف لهو أمر يلامس عن قرب ثقافتنا كشركة،  وإنطلاقاً من كوننا شركة إماراتية تعتز بجذورها، فإننا ندعم مبادرات التنمية المجتمعية لحكومة الإمارات، حيث نركز جهودنا للمسؤولية الإجتماعية، من بين مجالات أخرى، على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على عيش حياة أفضل".

وتنعقد دورة العام 2015 لماراثون "الإمارات السبع" الخيري تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي. حيث تنطلق فعالياته من أبو ظبي يوم 21 نوفمبر لتنتهي في دبي يوم 2 ديسمبر، بالتزامن مع اليوم الوطني لدولة الإمارات. وسيشهد هذا الماراثون الخيري الشاق الذي يغطي مختلف أنحاء الدولة، قيام 49 عداءاً ضمن سبعة فرق تمثل إمارات الدولة السبع، بالعدو بمعدل 50 كيلو مترا يومياً.

ويتزامن مارثون "الإمارات السبع" الخيري، مع الدورة الإفتتاحية لليوم الوطني الرياضي في الإمارات، الموافق الأربعاء 25 نوفمبر. وهى المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء  بدولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي)، وتهدف إلى تعزيز الحياة الصحية وروح المنافسة الرياضية الودية في المجتمع المحلي، وهى نفس الأهداف التي تحرص عليها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي توفر مجموعة واسعة من المرافق الرياضية للموظفين، بما في ذلك ملاعب الهوكي والكريكيت وكرة القدم، وتنس الريشة والتنس الأرضي وكرة السلة والاسكواش، وحوض سباحة، وصالة رياضية، وملعب للجولف بتسعة حفر، فضلا عن قيامها بشكل منتظم بتنظيم مسابقات رياضية سواء على مستوى الموظفين أو الإدارات، بهدف تحفيز الموظفين لبلوغ مستويات أفضل من اللياقة البدنية.

وأضاف السيد/ خالد عيسى بوحميد :" في إطار حرصنا على رفاهية موظفينا، نقوم بتشجيعهم على اتباع أسلوب حياة صحي ونشط"، وإختتم بوحميد تصريحاته بالقول :"إنه لمن دواعي سرورنا أن تتطابق جهودنا مع أهداف اليوم الوطني الرياضي في الإمارات، وأن مرافقنا الرياضية تمكن موظفينا من ممارسة أنشطتهم الرياضية المفضلة،  على مدار العام"