"غينيا ألومينا كوربوريشن" وحكومة غينيا توقعان أربع إتفاقيات لمشاريع تطوير البنية التحتية في منطقة بوكي

الإمارات العربية المُتحدة: شهد يوم 24 يونيو 2015، قيام مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن إس آيه، وهي شركة لتطوير مشروعات التعدين المملوكة بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم ش.م.خ، بتوقيع مجموعة من أربع اتفاقيات في العاصمة الفرنسية باريس، مع حكومة جمهورية غينيا، ممثلة بكل من وزارة المناجم والجيولوجيا والوكالة الوطنية لتطوير البنى التحتية للتعدين، كما حضر التوقيع كلا من شركتي "كومباني دي بوكسيت دو غيني" ('CBG’)، و"كومباني دي بوكسيت أو ألومينا دي ديان-ديان" (COBAD)، وكلتاهما طرفا في الاتفاقيات الموقعة.

وتتألف الاتفاقيات الأربع من:

  • اتفاقية تشغيل متعددة الاستخدامات تغطي شروط الاستثمار المشترك في السكك الحديدية.
  • اتفاقية تشغيل ميناء تغطي أساليب التشغيل والاستثمار في ميناء كامسار.
  • إتفاقية تشمل حقوق مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن في إستخدام البنى التحتية القائمة.
  • اتفاقية ميناء (يشار إليها حاليا باسم اتفاقية حوض مواد الجملة)، وتغطي منهجيات تطوير محطة شحن البوكسيت والألومينا الخاصة بمؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن.

وتتعلق الاتفاقيات الموقعة بحق الإستخدام الممنوح لمؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن لإستخدام البنية التحتية للموانئ والسكك الحديدية المملوكة للحكومة الغينية عبر الوكالة الوطنية لتطوير البنى التحتية للتعدين في منطقة بوكي والتي تم وضعها ضمن امتياز شركة "كومباني دي بوكسيت دو غيني"، ولمشروع تطوير '' بنية تحتية إضافية '' للمنطقة نفسها، لدعم توسع نطاق أنشطة التعدين الخاصة بمؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن، وسيتم تنفيذ العمل من قبل الأطراف الموقعة وفق الاتفاقيات المعنية.

وفي تصريحاته أثناء حفل التوقيع، قال سعادة/ كيرفالا يانساني، وزير الدولة لشؤون المناجم والجيولوجيا في جمهورية غينيا :"إن حكومة جمهورية غينيا يسرها أن ترى أنه، وعلى الرغم من الصعوبات التي تواجهها هذه المبادرة التي تعد الأولى من نوعها في أفريقيا وتشهد مشاركة العديد من أصحاب رؤوس الأموال، فقد تمكنا من التغلب على كل التحديات لتحقيق نتيجة مبشرة بالنجاح المستقبلي، والآن، ومع إتخاذنا لهذه الخطوة الحاسمة، أدعو جميع أصحاب رؤوس الأموال إلى الشروع في العمل نحو تحول مشاريعهم إلى حقيقة واقعة ".

وقد مثَّل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مراسيم التوقيع السيد مسعود طالب آل علي نائب الرئيس التنفيذي، التموين، الذي بدوره قال " ان هذا الإنجاز  لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في توقيع هذه الإتفاقية ليَّضمن لنا إمداد هام من مادة الألومينا و ذلك لعمليات الشركة، مما سيؤدي الى رفع المستوى التنافسي بين الشركات العالمية لصناعة الألمنيوم."

بدوره قال سعادة/ عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"نحن نرحب بجهود حكومة جمهورية غينيا وجميع الأطراف التي ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز لتطوير مشروعنا في غينيا، ونأمل بشدة أن تتواصل روح التعاون التي مكنتنا من بلوغ هذا الهدف، بما يسمح لمؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن من التغلب على أي تحديات أخرى قد نواجهها في الأشهر والسنوات المقبلة، ويمكننا في نهاية المطاف من تحويل حلمنا المشترك إلى واقع ملموس".