موظفو صناعة الألمنيوم الإماراتية يقدمون 5 طن من المساعدات العينية للّاجئين السوريين

انطلاقاً من ثقافة المسؤولية الإجتماعية والإنسانية التي تشجعها مؤسسات القطاع

تَسلّمَ الهلال الأحمر الإماراتي في 6 فبراير الماضي 5 طن من المعونات العينية الغذائية والكسائية المقدمة للاجئين السوريين من قبل موظفي مصهري دبي للألمنيوم "دوبال" والإمارات للألمنيوم "إيمال"، الذين يشكلان إثر اندماجهما شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم"؛ المشروع الصناعي المشترك بين "مبادلة للتنمية" و"مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية". وأتت حملة التبرع هذه استجابةً من كوادر صناعة الألمنيوم الوطنية للنداء الإنساني الذي أطلقه المصهران الإماراتيان للمساعدة في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين من الأطفال والأسر التي تقاسي من برد الشتاء.

وتعكس الحملة حرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على المساهمة تجاه القضايا الاجتماعية، حيث جمعت بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر الإماراتي التبرعات العينية من بطانيات، ومعاطف شتوية، وأغذية طويلة الصلاحية تشكل دعماً أساسياً لحياة الكثيرين ممن يعانون ظروف اللجوء القاسية. ولبّى الموظفون نداء الإغاثة بجمع 5 مليون طن من المساعدات التي تم تجميعها ووزنها في موقع مصهر "دوبال" قبل تسليمها للهلال الأحمر الإماراتي لتوزيعها على اللاجئين السوريين.

وفي تعليقه على الاستجابة السريعة للحملة، قال خالد عيسى بوحميد، المتحدث الرسمي باسم الشركة: "نحن كمؤسسة ننطلق من مسؤوليتنا وواجباتنا تجاه دعم المحتاجين والمساهمة في توفير حياة أفضل لهم. وقد سارع الموظفون إلى تقديم العون ومد يد المساعدة لتخفيف آلام اللاجئين السوريين، في خطوة تؤكد رسوخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية والإنسانية لدى كوادرنا."