"الإمارات العالمية للألمنيوم" تؤكد إلتزامها الصارم تجاه التوطين

الشركة تلقت 1380 طلب عمل من مواطني الإمارات على إمتداد أيام المعرض الثلاثة.

أكدت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي تحالُف صناعي مشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقراً له، ويضم تحت مظلته كلا من شركة الإمارات للألمنيوم، إيمال وشركة دبي للألمنيوم، دوبال، على إلتزامها الصارم تجاه توفير الفرص الوظيفية لمواطني الدولة، بمختلف جوانب عملياتها، وذلك خلال مُشاركتها بدورة هذا العام لمعرض الإمارات للوظائف، الذي شهدت أيامه الثلاثة تلقي الشركة 1380 طلب عمل من مواطني الإمارات المُتطلعين للإنضمام إلى واحدة من أبرز قلاع الصناعة الإماراتية.

ومثل التواجد القوي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بهذا الحدث السنوي الهام، إمتدادا للمشاركة الطويلة لصناعة الألمنيوم الإماراتية بمعرض الإمارات السنوي للوظائف، والتي بدأت مع إنطلاق دورته الأولى في العام 2011. ويُعتبر معرض الإمارات السنوي للوظائف 2014، الذي أُقيم تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حاليا جزءا أساسيا من الأجندة الوطنية التي تمتد على مدار سبعة أعوام، والرامية إلى تعزيز فرص العمل والتوظيف في دولة الإمارات العربية المُتحدة، حتى إنعقاد معرض "إكسبو 2020".

من جانبها أكدت السيدة/ إلهام القاسم، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على جهود الشركة المتواصلة الرامية إلى زيادة أعداد المواطنين العاملين بمُختلف عملياتها، والذين يُشكلون حاليا نسبة 65% من إجمالي المناصب الإدارية العُليا و15% من إجمالي القوى العاملة بالشركة، حيث أشارت إلى توفير شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لأكثر من 300 وظيفة لمواطني الإمارات بمُختلف إدارات العمليات والصيانة، مدعومة بمُختلف برامج ومُبادرات الإرتقاء بالمستويات المهارية للموظفين المواطنين.

وأضافت السيدة/ إلهام القاسم :"إننا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لنفخر كل الفحر بالدور الذي نلعبه في دعم وتعزيز مسيرة التنوع الإقتصادي في الإمارات، خاصة وأن نجاحنا في تطوير قوى عاملة إماراتية تتمتع بالمؤهلات والمهارات العالية لهو أمر أساسي لنجاحاتنا المُستقبلية، حيث سنواصل توفير الفرص الوظيفية للموظفين المُحتملين. وعلاوة على ما سبق، فإن ضمان توفير الظائف المُجزية وفرص التطوير لمواطني الإمارات هو أمر تجسده بجلاء القيم الأساسية للشركة، ومن ثم فإننا نعمل بكل دأب وجهد لضمان حصول موظفينا على سُبل الدعم المُلائمة بما يٌمكنهم من المضي قٌدما في مسيرتهم المهنية بطريقة تٌلبي طموحاتهم وطموحات الشركة على حد سواء".

تجدُر الإشارة إلى أن مشاركة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمعرض الإمارات للوظائف 2014، سلطت الضوء على ما توفره من برامج وفُرص التطوير التي تتضمن برامج التدريب والتطوير المهني التي تستهدف خريجي كليات الهندسة وخريجي المدارس الثانوية من القسم العلمي وحملة الشهادات الفنية من معاهد التكنولوجيا التطبيقية، وتتضمن تلك البرامج التدريبية لمواطني الإمارات، الدورات التدريبية لما قبل الإلتحاق بالعمل بمختلف المجالات، وبرامج التدريب العملي لطلاب الجامعات وبرنامج متكامل لتدريب الخريجين وبرنامج للمنح الدراسية وبرنامج للتطوير، بما يدعم فرص النمو و التعاقب الوظيفي.