عبدالله جاسم بن كلبان رئيساً منتخباً لمجلس إدارة المعهد الدولي للألمنيوم

العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول عربي يتولى رئاسة هذا الكيان الدولي المرموق

في خطوة تعكس بجلاء مدى الأهمية المتنامية لمنطقة الشرق الأوسط كمركز لصناعة الألمنيوم، وما تتمتع به من خبرات صناعية ثرية، تم إنتخاب السيد/ عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، رئيساً لمجلس إدارة المعهد الدولي للألمنيوم IAI، للعامين المقبلين، ليكون بذلك أول مواطن إماراتي وعربي يشغل هذا المنصب الرفيع.

ويتمتع السيد/ عبدالله جاسم بن كلبان، الذي إنضم للعمل بصناعة الألمنيوم الأولي في العام 1985، بخبرات ثرية تمتد على مدار 29 عاماً بهذا القطاع الصناعي الهام،  فضلاً عن معارفه الثرية التي ستضفي قيمة كبرى على منصبه الجديد (وبلا شك يتمتع السيد/ عبدالله جاسم بن كلبان بخبرات صناعية كبرى مقارنة مع نظرائه بشركات الألمنيوم الأولي الأُخرى). وتجدر الإشارة إلى أن السيد/ عبدالله جاسم بن كلبان بدأ مسيرته المهنية كخريج مُتدرب في شركة دبي للألمنيوم، دوبال، ليسطع نجمه سريعاً بمختلف المناصب الإدارية وصولاً إلى منصب الرئيس التنفيذي لدوبال في العام 2005 ومنصب الرئيس والرئيس التنفيذي في العام 2008. ولعب عبدالله جاسم بن كلبان دوراً أساسياً في تأسيس شركة الإمارات العالمية للألمنيوم "EGA"، وهي تحالُف صناعي مشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً له، تعود ملكيته مُناصفة لكل من شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، عبر دمج أصول وعمليات الألمنيوم التابعة للجانبين، حيث تم تعيينه في منصبه الحالي بالشركة، عند تسجيلها رسمياً في العام 2014،  ويُدير حالياً أصولاً تُقدر قيمتها بأكثر من 15 مليار دولار أمريكي.

كما ويشغل السيد/ عبدالله جاسم بن كلبان أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة المجلس الخليجي للألمنيوم GAC، وعضو مجلس إدارة الهيئة الإتحادية للكهرباء والمياه FEWA، وله عضوية في مجلس إدارة مركز دبي المالي العالمي DIFC، فضلاً عن عضويته في مجالس إدارات كلٍ من جمعية المعادن والفلزات والمواد TMS، ولجنة مجلس دبي التنفيذي للبنية التحتية والبيئة، والمجلس الأعلى للطاقة في الإمارات وجامعة حمدان بن محمد الذكية.

وتتجسد أهداف المعهد الدولي للألمنيوم، الذي تأسس في العام 1972، في زيادة حجم سوق الألمنيوم عبر تحسين الوعي العام العالمي بما يتمتع به الألمنيوم من مميزات فريدة وقيمة، وتوفير منتدى عالمياً لمنتجي الألمنيوم لبحث القضايا ذات الإهتمام المُشترك والتنسيق بين إتحادات الألمنيوم الإقليمية والمحلية من أجل تحقيق تعاون فعّال ومنخفض التكاليف، وتحديد المشكلات ذات الصلة بإنتاج وإستخدام وإعادة تدوير الألمنيوم وتعزيز سُبل البحث الملائمة والإجراءات الأخرى ذات الصلة، وتشجيع ومساعدة التطور المتواصل لإنتاج الألمنيوم الآمن والصديق للبيئة، وجمع المعلومات الإحصائية وغيرها من المعلومات ذات الصلة، وتبادلها على مستوى الصناعة والشركات العاملة بها، وتبادل الآراء المتعلقة بأوضاع صناعة الألمنيوم مع الهيئات الدولية والأطراف الأخرى المعنية. كما يوفر المعهد الدولي للألمنيوم منصة لصناعة الألمنيوم تمكّنها من تحقيق فهم أوسع بأنشطتها وإستعراض مسؤوليتها في إنتاج الألمنيوم، وتسليط الضوء على الفوائد المُحتملة لإستخدام الألمنيوم في التطبيقات المُستدامة وعبر إعادة التدوير. ويتولى مجلس إدارة المعهد الدولي للألمنيوم مسؤولية إدارة والإشراف على أنشطة المعهد، مع وجود مُمثل عن كل شركة من الشركات الأعضاء (في العادة على مستوى الإدارة التنفيذية).