صناعة الألمنيوم الإماراتية تدعم "ساعة الأرض" للعام السادس على التوالي

مُشاركة دوبال وإيمال تعكس إلتزامهما الراسخ تجاه تعظيم كفاءة إستخدام الطاقة والمُحافظة على البيئة

إنطلاقاً من دورهما كشركتين مسؤولتين إجتماعياً، أعلنت شركة دبي للألمنيوم (دوبال)، وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)، عن دعمهما، وللعام السادس على التوالي، لحملة "ساعة الأرض 2014"، التي ستنطلق عند الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم السبت الموافق 29 مارس. وتعكس مشاركة الشركتين في فعاليات هذه الحملة السنوية العالمية، مدى إلتزامهما الراسخ تجاه تعظيم كفاءة إستخدام الطاقة وتقليص آثار عملياتهما على البيئة، عبر إستخدام التقنيات المتطورة وإعتماد أرقى معايير التشغيل الصارمة. وقد بدأ دعمها لحملة "ساعة الأرض" مُنذ العام 2009.

وتجدُر الإشارة إلى أن دوبال وإيمال ستكونان شركتين تشغيليتين تابعتين لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي تحالُف صناعي مٌشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقراً له، تشكل نتيجة دمج أصول عمليات ومصاهر الألمنيوم التابعة للجانبين. ومع وصول إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى 2.4 مليون طن سنوياً بحلول مُنتصف 2014، ستكون الشركة واحدة من بين أكبر خمس شركات لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم (خارج الصين). وفي إطار إدراكها التام لعظم المسؤولية التي تفرضها تلك المكانة الريادية الكُبرى، تهدُف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى بناء أسطورة من التميز في دولة الإمارات العربية المُتحدة والعالم، عبر التحسينات المبتكرة والمُتواصلة، وأن تكون مثالاً يُحتذى به، ومعايرة عملياتها وفق أرقى المعايير.

وقال سعادة/ عبدالله بن كلبان، العضو المُنتدب، والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"كما في الأعوام السابقة، سنقوم بفصل الكهرباء عن الإضاءة والمعدات وأجهزة تكييف الهواء وأجهزة الكمبيوتر المكتبية وغيرها من الأجهزة والمعدات غير الحيوية، في موعد موحد مع ملايين الناس بمختلف أنحاء العالم". ويُضيف سعادة/ عبدالله بن كلبان :"نظراً إلى أن عمليات دوبال وإيمال تعمل على مدار الساعة، فمن غير الممكن فصل الكهرباء عن كامل المصهرين بشكل مؤقت، إلا أنه يمكن فصل الكهرباء عن المعدات غير الحيوية مؤقتا دون تعريض سلامة الأفراد أو المصهرين للمخاطر، أو التأثير على الإنتاج وفاعلية العمليات، حيث قامت الإدارات المختلفة بتحديد تلك المعدات التي سيتم فصل التيار الكهربائي عنها خلال حملة "ساعة الأرض 2014".

وتم أيضاً حث موظفي دوبال وإيمال على تقديم دعمهم الشخصي للمبادرة، فعلى سبيل المثال، تشارك منطقة دوبال السكنية، التي تضم 1942 موظف من دوبال وإيمال، بحملة "ساعة الأرض 2014" من خلال فصل التيار الكهربائي عن جميع مصابيح إضاءة الشوارع وأضواء المناطق السكنية والترفيهية، كما سيتم أيضاً تشجيع قاطني منطقة دوبال السكنية على فصل التيار الكهربائي وأجهزة التكييف في غرفهم خلال تلك الفترة. وبالإضافة لما سبق، لن يتم تسيير أي من حافلات نقل الموظفين إلى المدينة يوم 29 مارس، وعوضاً عن ذلك، سيتم توزيع ألف بطاقة "نول" على الموظفين لتشجيعهم على إستخدام المترو، وبالتالي التقليل من البصمة الكربونية.

وتماشياً مع الشعار الرئيسي لحملة ساعة الأرض "اخترت الطريقة المستنيرة"، تم تعزيز الوعي العام بالحملة بين موظفي دوبال وإيمال عبر مُختلف وسائل الإتصال بما في ذلك رسائل البريد الإلكتروني والمُلصقات الإلكترونية والرسائل النصية القصيرة، وتم أيضاً إرسال المُلصقات الإلكترونية إلى العملاء والموردين والمقاولين لإبلاغهم بمشاركة دوبال وإيمال في ساعة الأرض 2014، وتشجيعهم على المشاركة.