دوبال تتألق في الدروة الإفتتاحية لجوائز الإمتياز 2014 في دبي

نظمها إتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات

في إنعكاس جلي لإلتزامها الصارم تجاه الإمتياز ومدى ما تتمتع به من مكانة ريادية قوية وهيكل حوكمة متميز، حصدت شركة دبي للألمنيوم على إثنتين من جوائز الدورة الإفتتاحية لجوائز الإمتياز 2014 التابعة لإتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات ISACA، حيث تجدُر الإشارة إلى أن دوبال، التي تدير واحداً من أضخم مصاهر الألمنيوم الأولي الفردية في العالم بمنطقة جبل علي بدبي، ستكون إحدى الشركات التشغيلية التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم EGA, وهي تحالُف صناعي مٌشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقرا له، تعود ملكيته إلى شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي، ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، وذلك مع الإنتهاء من التسجيل الرسمي لرخصة الشركة، خلال الربع الأول من 2014.

وفازت دوبال بالجائزتين التاليتين:

  • جائزة أفضل رئيس تنفيذي للمعلومات 2014، والتي فاز بها (مُشاركة) السيد/ أحمد المُلا، نائب الرئيس لتقنية المعلومات، لما يتمتع به من إمتياز وقيادة، وما يقدمه من فوائد ملموسة للشركة، وقيادته المُلهمة التي تٌقدم حلولا مُلائمة ومُتكاملة تضع أعمال الشركة في محور تركيزها، ومدعومة بأرقى مستويات التقنية والحوكمة. وإرتكز المحور الرئيسي للجائزة على مشروع تنفيذ حل لإستعادة البيانات في حال الكوارث DR تم تطبيقه في دوبال، حيث ركز المشروع على تطوير حل مٌتكامل ومٌتنوع الجوانب لإستعادة البيانات في حال حدوث أية كارثة عبر إستخدام موقع خارجي لإستعادة البيانات يصف كيف يُمكن للشركة العودة إلى وضعها الطبيعي عقب حدوث أية كارثة، حيث تجدُر الإشارة إلى أن تخطيط حلول إستعادة البيانات في حال الكوارث قد يكون العامل الأكثر أهمية الذي يصنع الفرق بين المؤسسات التي تدير وتتعامل مع الأزمات بنجاح وبأقل تكلفة وجهد وبالسرعة القصوى، وتلك الشركات التي تضطر إلى تصفية أعمالها.
  • جائزة الرئيس التنفيذي للحوكمة/رئيس حوكمة تقنية المعلومات للعام، والتي فاز بها السيد/ كافيندا والاتارا، المدير: حوكمة تقنية المعلومات، الذي لعب دورا أساسيا في عملية بناء وتطبيق وإختبار إطار عمل حوكمة تقنية المعلومات في دوبال على مدار السنوات الماضية. فتحت قيادته، سجل أداء وظائف تقنية المعلومات في دوبال خلال العام 2013، رصيد 4.1 (وفق مقياس من صفر إلى 5)، من جانب ديوان صاحب السمو حاكم دبي، إعتماد على معيار التقييم COBIT 4.1، وهو ما يعد أعلى تصنيف على الإطلاق تم منحه لأية شركة من جانب ديوان صاحب السمو حاكم دبي. ومن بين السمات الشخصية الأخرى التي أسهمت في حصول كافيندا على تلك الجائزة المرموقة، نجاحه في تطبيق وتنفيذ العديد من المشروعات الحيوية في دوبال بمجالات تشمل إعتمادات شهادات الأيزو وأمن وإستراتيجية المعلومات ومكتب إدارة المشروعات PMO وتقارير مؤشرات الأداء الرئيسية وما يتمتع به من سمعة في توفير مُخرجات تُسهم في تحقيق كفاءة الحوكمة، بشكل خاص.

وتجسد هدف الدورة الإفتتاحية لجوائز الإمتياز 2014 التي نظمها في دبي إتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات ISACA، يوم 15 مارس 2014، في تكريم والإشادة بإنجازات الأفراد والموظفين العاملين بالمجال الصناعي، في سبعة مناطق أساسية هي إدارة تقنية المعلومات، وأمن تقنية المعلومات، وتدقيق تقنية المعلومات، وحوكمة تقنية المعلومات، ومخاطر تقنية المعلومات، وإستمرارية خدمات تقنية المعلومات، وخدمات تقنية المعلومات الإحترافية. وحضر حفل توزيع الجوائز لفيفُ من كبار العاملين بمجال تقنية المعلومات، ما مثل منصة قوية لتكريم أفضل العاملين بهذا القطاع.

ويُعد إتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات، إتحاداً دولياً مُتخصصاً يُركز على حوكمة تقنية المعلومات، ويقوم الإتحاد، الذي تأسس في الولايات المُتحدة الأمريكية في العام 1967، حالياً بخدمة أكثر من 110 ألف منتسباً (من الأعضاء والمُتخصصين الحاصلين على شهادات إعتماد من الإتحاد، يعملون تقريباٍ بجميع القطاعات والمجالات الصناعية)، في أكثر من 180 دولة. وتم تأسيس شبكة تضٌم أكثر من 200 فرعاً للإتحاد بمُختلف أنحاء العالم، حيث يقوم كل فرع منها بتوفير خدمات التعليم ومُشاركة الموارد والتفاعل والدعم ، وغيرها من الفوائد.

وتم تنظيم حفل توزيع جوائز الإمتياز 2014 لإتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات من جانب فرع الإمارات التابع للإتحاد، والذي يُعد واحداً من أكبر الفروع على مستوى العالم، وتم إختيار الفائزين بالجوائز من مشاركات من مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي معرض تعليقه على الفوز بهاتين الجائزتين المرموقتين، أشار السيد/ أحمد المُلا إلى ضرورة تركيز المُتخصصون على النتائج المُحققة وليس سُبل تحقيقها، حيث أوضح :"إن التركيز على الهدف بشكل متواصل، وتخيُل صورة ما ستكون عليه النتيجة النهائية وفي جميع الأوقات، يساعدنا في البقاء على المسار الصحيح وتحقيق الهدف الأساسي". من جانبه أضاف كافيندا والاتارا بأن الحصول على جائزة من معهد مرموق مثل إتحاد التدقيق والتحكم في أنظمة المعلومات يحمل أهمية كبيرة خاصة كونه هيئة تعمل على ترويج وتبني قيم ومبادىء وأخلاقيات تقود جميعها إلى تحقيق الحوكمة الجيدة، حيث قال :"إن مثل هذه الجوانب تساعدنا في أن نكون متخصصون أفضل وأن نكون أكثر مسؤولية تجاه جميع ما نقوم به في شركتنا". هذا ويصف كل من أحمد المُلا وكافيندا والاتارا فوزهما بهاتين الجائزتين بأنهما إنجاز لفريق العمل، وذلك تقديراً لإسهامات فريق العمل المُتفاني ، فضلاً عن بيئة العمل التي تُلهم الموظفين على تحقيق إنجازات عظيمة في دوبال".