إستعراض القيمة المُتنامية لصناعة الألمنيوم الإماراتية بالسوق الأوروبية

  • وليد العطار: مُشاركتنا بالمعرض جزء من إستراتيجية شاملة تهدُف إلى تحقيق المزيد من فرص النمو في السوق الأوروبية.
  • أوروبا إستقبلت 24% من منتجات دوبال وإيمال من الألمنيوم في العام 2013، وهناك توقعات بتزايد الطلب.

تعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إستعراض القيمة المُتنامية التي تتمتع بها صناعة الألمنيوم الإماراتية في السوق الأوروبية، من خلال تواجُدها القوي بالدورة العاشرة لمعرض Metef الدولي للألمنيوم (Metef 2014) التي سوف تنعقد بمدينة فيرونا الإيطالية في الفترة من 11-13 يونيو الجاري.

ويُعد معرض Metef الدولي للألمنيوم، الذي يُقام مرة كل عامين، من بين أهم وأكبر معارض الألمنيوم على مُستوى القارة الأوروبية، حيث تشهد دورة هذا العام المُشاركة الأولى من نوعها ككيان موحد لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم- المملوكة مُناصفة لكل من شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، عبر دمج الأصول التشغيلية الرئيسية لكل من شركة دبي للألمنيوم، دوبال، وشركة الإمارات للألمنيوم، إيمال.

وأشار السيد/ وليد العطار، الرئيس التنفيذي للتسويق في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إلى أن مُشاركة الشركة بالمعرض هي جزء من إستراتيجية شاملة تهدُف إلى تحقيق المزيد من فرص النمو في السوق الأوروبية التي يتم فيها إستخدام مُنتجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل واسع من جانب صناع السيارات في دول الإتحاد الأوروبي، حيث يشمل الشركات الرئيسية لتصنيع السيارات -، وشركات صناعات الفضاء، كما يؤكد العطار بأن مؤشرات الطلب على مُنتجات الشركة في إرتفاع مُتواصل.

وقال السيد/ وليد العطار :"تعتبر أوروبا بالفعل سوقا هامة بالنسبة لنا، حيث إستقبلت 24% من منتجات دوبال وإيمال من الألمنيوم في العام 2013، أي ما يُعادل نحو 500 الف طن، تتكون مُعظمها من إسطوانات الألمنيوم وسبائك إعادة الصهر. وفي ضوء حاجة دول الإتحاد الأوروبي ككل إلى إستيراد نحو 60% من إحتياجاتها من الألمنيوم الأولي، فنحن أمام فرص كبيرة تُحقق نمواً متواصلاً لمبيعاتنا إلى أوروبا".

ومن المُقرر أن ترتفع الطاقة الإنتاجية الإجمالية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى 2.4 مليون طن سنويا إعتبارا من مُنتصف العام 2014، مع تشغيل المرحلة الثانية من مصهر إيمال، مما يجعلها من بين أكبر خمسة منتجين للألمنيوم الأولي في العالم، خارج الصين.

من جانبه قال السيد/ محمد المُطوع، المُدير العام للتسويق والمبيعات في أوروبا والأمريكتين، إن منطقة الشرق الأوسط تتميز بموقع مُمتاز لخدمة السوق الأوروبية، من الناحية الجغرافية والإقتصادية والخدمات اللوجستية، حيث تمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالفعل مكتبين لها في زيوريخ وميلان، مدعومين ببنية تحتية مُتكاملة من مرافق ومستودعات ميناء الشحن، مما يُمكّن الشركة من توفير منتجات الألمنيوم لعملائها بمُختلف أنحاء أوروبا في الوقت المُناسب.

وستقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خلال Metef 2014 بإستقبال زوار المعرض بجناحها، وستعمل على تعزيز الوعي العام بعلامتها التُجارية الجديدة، والترويج لمرافقها ومنشآتها المتطورة، ومُمارساتها المُستدامة وقائمة مُنتجاتها عالية الجودة وتقنياتها المتطورة، أمام السوق العالمية.

يُشار إلى أن قائمة منتجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، من منتجات الألمنيوم عالية الجودة تتوفر في أربعة أشكال هي، سبائك إعادة الصهر (لتطبيقات صناعة السيارات)، وإسطوانات السحب (لتطبيقات الإنشاءات والمواصلات وصناعة محركات السيارات والتطبيقات الصناعية)، والسبائك عالية النقاء (للإلكترونيات وصناعات الفضاء)، وسبائك صفائح الألمنيوم (لصناعة التغليف وصفائح الطباعة الحجرية وصناعة السيارات).

وإختتم السيد/ محمد المُطوع تصريحاته بالقول :"من خلال الترويج لمرافقنا وقائمة مُنتجاتنا، فإننا نؤمن أن بمقدورنا وبشكل فعال إستعراض قدرتنا على الوفاء بالطلب المُتنامي على منتجات الألمنيوم عالية الجودة في السوق الأوروبية".