في إطار تعزيز علاقات التعاون بين غينيا والإمارات وزير المناجم والجيولوجيا الغيني يزور مجمع مصهر إيمال

الإمارات العربية المُتحدة:زار سعادة/ كيرفالا ينساني، وزير المناجم والجيوليوجيا في جمهورية غينيا مصهر شركة الإمارات للألمنيوم، إيمال، (إحدى الشركات التشغيلية التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم)، يوم 13 ديسمبر 2014، ورافقه السفير الغيني إلى الإمارات، معالي الحسن سواري حيث كان في استقبالهم كل من سعادة/ عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والسيد/ ويليام موريل، الرئيس التنفيذي لمؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن، وتم إصطحابهما في جولة رفيعة المستوى بمجمع مصهر إيمال.

كما أتيحت الفرصة أيضاً للوزير الغيني للإلتقاء مع 17 متدربا من مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن، (مشروع مملوك بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ويضم منجما لتعدين البوكسيت ومصفاة ألومينا)، والذين يتواجدون حاليا في الإمارات للمشاركة في برنامج التطوير المهاري في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. وأتيحت الفرصة للمتدربين، الذين سيقومون حال إنتهائهم من الدورة التدريبية بتطبيق ما إكتسبوه من مهارات في الإمارات بما يعود بالفائدة على دولتهم، بفرصة تناول العشاء مع الوزير الغيني وطرح أرائهم حول البرنامج التدريبي.

وتعد زيارة مجمع مصهر إيمال جزءً من زيارة تمتد لثلاثة أيام إلى أبوظبي يهدف من خلاله وزير المناجم والجيولوجيا الغيني إلى تعزيز علاقات الشراكة بين الإمارات وجمهورية غينيا، ومناقشة الفرص الإستثمارية بمختلف القطاعات، خاصة المشروعات التي يجري تنفيذها حاليا، مثل بناء ميناء متعدد الإستخدامات في كامسار، وقطاعات البنى التحتية والطاقة والرعاية الصحية والزراعة.

تجدر الإشارة إلى أن وزير المناجم والجيولوجيا الغيني و قبل تولي مهام منصبه الحالي في العام 2013، شغل منصب وزير المالية في جمهورية غينيا، حيث لعب في ذلك الوقت دوراً حيوياً في إدخال تغييرات هائلة بما في ذلك مبادرة "متطلبات بلوغ مرحلة إستكمال المشروعات في الدول الفقيرة ذات المديونية العالية"، التي أسهمت بشكل كبير في خفض الديون العامة الخارجية لجمهورية غينيا، ما مكنها من التطبيق الكامل لسياسات النمو المستدام وخفض مستويات الفقر.