"الإمارات العالمية للألمنيوم" تستعرض إنجازاتها المرموقة بمجال كفاءة الطاقة وحماية البيئة

خلال معرض تكنولوجيا المياه و الطاقة والبيئة 2014

تعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي تحالُف صناعي مشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقراً له، تعود ملكيته مُناصفة لكل من شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، إستعراض مدى إلتزامها الصارم تجاه الإبتكار في مجال التقنية، وتفانيها الحثيث تجاه حماية البيئة، خلال مشاركتها بدورة هذا العام لمعرض تكنولوجيا المياه و الطاقة والبيئة 2014، وذلك مع مواصلة الشركة، -التي تضم تحت مظلتها عمليات إثنتين من قلاع الصناعة الإماراتية هما شركة دبي للألمنيوم (دوبال)، وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)-، رعايتها الإستراتيجية للمعرض، كما يقوم مسؤول من الشركة بتقديم عرض تقديمي يتناول ما حققته من إنجازات كُبرى بمجال تقليص إستهلاك الطاقة عبر تطوير التقنيات الحديثة.

ويركز جناح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014 على تقنيتيها من طراز DX وDX+ الرائدتين عالمياً لإختزال الألمنيوم، واللتين تم تطويرهما داخلياً في دوبال، وتسهمان مع تشغيلهما عند مستويات أمبيرية عالية، في زيادة معدل الإنتاجية، و تقليص آثار عمليات المصهر على البيئة، عبر فاعلية الطاقة المحسنة والمستويات المنخفضة للإنبعاثات. ومع بلوغ إنتاجها 2.4 مليون طن سنوياً في العام 2014، تحتل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مكانة رائدة ضمن قائمة أكبر شركات إنتاج الألمنيوم الأولي في العالم، حيث تشتهر بمنتجاتها فائقة الجودة والنقاء وتقوم بتصدير نحو 80% من إنتاجها السنوي إلى مُختلف دول العالم. وبالإضافة إلى ما سبق، سجلت الشركة إنجازات كُبرى بمجال إعتماد أعلى معايير الحماية البيئية، بدءا من إستخدام المواد الخام، و إدارة الإستخدام الفعال للطاقة وصولاً إلى تقليص الأثار البيئية، عبر الإدارة الصارمة لإنبعاثات الهواء والتخلص الآمن من المواد السامة والمخلفات.

وستقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتقديم مزيد من الدعم لجهود معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014، من خلال تبادل الخبرات والترويج لأفضل الممارسات، عبر المشاركة في الندوات والحلقات النقاشية، التي يتم تنظيمها على هامش المعرض، حيث يُلقي السيد/طيب العوضي، نائب الرئيس للطاقة وتحلية المياه، محاضرة حول كيفية تحسين دوبال كفاءة استخدام الطاقة من خلال تبني مُقاربة شاملة تتضمن أرقى معايير السلامة والمُحافظة على الطاقة والإدارة البيئية والصحية.

ويركز معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014، الذي يقام بمركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات، في الفترة من 14 إلى 16 أبريل 2014، على التقنيات المتطورة بمجالات الطاقة، (مثل الوقود الأحفوري والطاقة النووية والطاقة المتجددة وتوليد الطاقة والشبكات الكهربائية الذكية والفاعلية والمحافظة على الطاقة)، والتقنيات المتطورة بمجالات المياه (مثل إدارة المعالجة والتحلية ومنشآت المياه)، والتقنيات المتطورة بمجالات البيئة (مثل إدارة المخلفات والمباني الخضراء وحلول تقليص إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون). حيث يهدف المعرض إلى جمع العاملين في المجالات العلمية والهندسية والتقنية وإدارة المجتمعات، تحت سقف واحد، بهدف تسهيل عقد شراكات إستراتيجية لمواصلة السعي نحو حلول مبتكرة ومستدامة، تدعم جهود الهيئات الحكومية والمدنية، بتلك المناطق الرئيسية الثلاث (المياه والطاقة والبيئة).