"الإمارات العالمية للألمنيوم" تُسجل نتائج مُمتازة بمجال كفاءة الطاقة وحماية البيئة

إنخفاض معدلات إستهلاك الوقود وإنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون يعكس مدى التزام الشركة تجاه الإستدامة

قالت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أحد الرعاة الإستراتيجين لمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014، أن جهودها الرامية إلى تحسين الكفاءات التشغيلية عبر الإبتكار التقني أثمرت عن تحقيق نتائج مُمتازة، كما يتضح من الإنخفاضات الكبرى بمعدلات إستهلاك الوقود وإنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وركز معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014، الذي اُقيم بمركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات، في الفترة من 14 إلى 16 أبريل 2014، على التقنيات المتطورة بمجالات الطاقة، والمياه والبيئة، بهدف دعم إستراتيجية دبي 2030 للمُحافظة على الطاقة والتزام المجلس الأعلى للطاقة بدبي تجاه الإبتكار والإستدامة، حيث قامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بإستعراض أفضل المُمارسات المُتعلقة بتقنية الصهر الخاصة بها من طراز DX وDX+ الرائدتين عالمياً لإختزال الألمنيوم، واللتين تم تطويرهما داخلياً في دوبال، وتسهمان مع تشغيلهما عند مستويات أمبيرية عالية، في زيادة معدل الإنتاجية، و تقليص آثار عمليات المصهر على البيئة، عبر فاعلية الطاقة المحسنة والمستويات المنخفضة للإنبعاثات.

يُشار إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، هي تحالُف صناعي مشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقراً له، تعود ملكيته مُناصفة لكل من شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، عبر دمج أصول عمليات الألمنيوم التابعة للجانبين، والمُتمثلة بشكل رئيسي في شركة دبي للألمنيوم (دوبال) في جبل علي، وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال) في منطقة الطويلة. 

وخلال حديثه بمعرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة 2014، قام السيد/ طيب العوضي، نائب الرئيس للطاقة وتحلية المياه في دوبال، بتسليط الضوء على السُبل التي نجحت من خلالها عمليات الشركة في منطقة جبل علي في تحقيق مكاسب كُبرى عبر تطبيق مُقاربة مُوحدة تتضمن معايير عالية للسلامة والمُحافظة على الطاقة وإدارة البيئة والصحة.

وأوضح السيد/ طيب العوضي :"إنطلاقا من كوننا الشركة الصناعية الرائدة في الإمارات، فنحن ملتزمون تجاه تطوير التقنيات والمُحافظة على المياه والطاقة وحماية البيئة، وفي هذا الإطار نجح مجمع عمليات جبل علي في تحقيق تحسينات كُبرى في مستوى كفاءة المحطة والذي تحسن بنسبة 3% من 43% في العام 2010 إلى 46% في العام 2013، ما أثمر عن تقليص معدل إستهلاك الوقود بنحو 26 مليون قدم مُكعب يوميا وإنخفاض إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بنحو 500 ألف طن، فضلاً عن تحقيق مُدخرات سنوية تبلُغ 25 ميلون دولار تقريبا".

ومع بلوغ إنتاجها 2.4 مليون طن سنوياً في نهاية العام 2014، تحتل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مكانة رائدة ضمن قائمة أكبر شركات إنتاج الألمنيوم الأولي في العالم، حيث تشتهر بمنتجاتها فائقة الجودة والنقاء وتقوم بتصدير نحو 80% من إنتاجها السنوي إلى مُختلف دول العالم. وبالإضافة إلى ما سبق، سجلت الشركة إنجازات كُبرى بمجال إعتماد أعلى معايير الحماية البيئية، بدءا من إستخدام المواد الخام، و إدارة الإستخدام الفعال للطاقة وصولاً إلى تقليص الأثار البيئية، عبر الإدارة الصارمة لإنبعاثات الهواء والتخلص الآمن من المواد السامة والمخلفات.