image description

تقنياتنا

نعتمد في عمليات إنتاج الألمنيوم على اختزال الخلايا وهي عبارة عن أحواض بحجم أحواض السباحة الصغيرة.

ما إن يمر التيار الكهربائي في هذه الخلايا حتى تحدث عملية التحليل الكهربائي وهي عملية كهركيمياوية تفصل أكسيد الألمنيوم عن ذرات الألمنيوم وذرات الأوكسجين. وتتطلب هذه العملية درجة حرارة مرتفعة للغاية.

وتساهم هذه التقنية المبتكرة في زيادة إنتاجية الخلايا وتخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية لإنتاج طن واحد من الألمنيوم وكذلك تخفيض تكاليف العمليات إلى الحدود الدنيا.

ولجأت الشركة منذ العام 1990 إلى تطوير تقنياتها المستخدمة وضاعفت حجم الخلايا من الناحية الفنية والقدرة الإنتاجية. إن تطورنا التكنولوجي، والأعمال السابقة التي بدأت في عام 1980 قد خفضت من حجم استهلاك الكهرباء المطلوبة لإنتاج طن واحد من الألمنيوم بنسبة 37.5 بالمئة، وهو ما أدى إلى تحسين تكاليف الإنتاج والأداء المتوافق مع البيئة.

وقد نجحت تقنية الشركة المبتكرة "دي إكس بلاس ألترا" بمضاعفة القدرة الإنتاجية لتقنية "دي 18" التي تم تطويرها للمرة الأولى في العام 1990 بالاعتماد على التقنية المستخدمة في مصهر الألمنيوم في موقع شركتنا في جبل علي. وكانت شركتنا قد طورت الجيل الأول من تقنية "دي إكس" في موقع الشركة في جبل علي عام 2006.

وفي العام 2008 اعتمدنا أيضاً تقنية "دي إكس" في خط الإنتاج المكون من 40 خلية. وبدأت هذه الخلايا العمل بطاقة 340 كيلو أمبير ووصلت اليوم إلى 420 كيلو أمبير.
كما نستخدم أيضاً تقنية "دي إكس" لتشغيل 756 خلية في المرحلة الأولى من المصهر الخاص بموقع الطويلة (خط الإنتاج رقم 1 و2) الذي يعمل الآن بطاقة 420 كيلو أمبير تقريباً.

وجاءت تقنية "دي إكس بلاس" المطورة بالاعتماد على تقنية "دي إكس" التي أثبتت أداءها القوي. وتوفر هذه التقنية الجديدة المزايا نفسها من حيث الكفاءة واستهلاك الطاقة والأداء القوي المتوافق مع معايير الحفاظ على البيئة لكنها توفر مزايا إضافية أيضاً تتمثل في زيادة القدرة الإنتاجية وتخفيض التكاليف بنسبة طن واحد.
وبحلول العام 2010، وضعت شركتنا خمس خلايا مزودة بتقنية "دي إكس" لتشغيل خط إنتاج "إيجل" في موقع جبل علي بطاقة 420 كيلو أمبير. وزادت بذلك مستوى شدة التيار بشكل تدريجي ليصل إلى 450 كيلو أمبير في نهاية العام 2013.

كما أطلقنا المرحلة الثانية من مصهرنا في الطويلة بالاعتماد على تقنية "دي إكس" بهدف تشغيل خط الإنتاج رقم 3 المكون من 444 خلية. وبدأت هذه الخلايا العمل بطاقة 440 كيلو أمبير ووصلت اليوم إلى 465 كيلو أمبير.


وجاءت تقنية "دي إكس بلاس ألترا" نتيجة جهود التطوير التي نفذتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بهدف توفير خلايا ذات استهلاك أقل للطاقة وشدة أعلى للتيار.
ونجحت تقنية "دي إكس بلاس ألترا" في تخفيض استهلاك الطاقة بشكل كبير مقارنة بالخلايا السابقة والفضل يعود إلى الأبحاث العديدة التي أطلقتها الشركة بهدف تخفيض التوتر واستهلاك الطاقة في الخلايا.
تعمل الخلايا المزودة بتقنية "دي إكس بلاس ألترا" بطاقة 460 كيلو أمبير. وبحلول العام 2014، نجحنا بإطلاق وتشغيل خمس خلايا تجريبية مزودة بتقنية "دي إكس بلاس ألترا" في خط إنتاج "إيجل" لتحل مكان الخلايا المزودة بتقنية "دي إكس بلاس". وتعمل هذه الخلايا اليوم بطاقة 465 كيلو أمبير في خط الانتاج رقم 3 في الطويلة