جهود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للتصدي لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"

في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نبذل كل ما في استطاعتنا لضمان حماية وسلامة موظفينا، وأن نتمكن من مواصلة توفير المعدن الذي يحتاجه العالم، والحفاظ على مرونة أعمالنا خلال هذه الظروف الحاسمة.

تعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أحد الشركات الصناعية الحيوية والأساسية لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية غينيا. وبسبب الوباء الحالي، يلتزم المئات من موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالعمل من المنزل، إلا أن بعض المهام مثل تعدين البوكسيت وإنتاج الطاقة وتكرير الألومينا وصهر وصب الألمنيوم لا يمكن إتمامها إلا من خلال فرق مخصصة تعمل في المواقع المؤمنة باحتياطات بالغة الدقة.

نتابع بشكل يومي ومستمر توجيهات الحكومة الإماراتية  والسلطات الغينية، وخصصنا فريق عمل خاص للاطلاع على آخر المستجدات المرتبطة  بالفيروس وإدارة سُبل التصدي له.

في دولة الإمارت، يعمل في مراكزنا الطبية بشكل دائم 63 طبيباً وممرضاً وموظفين آخرين، وهم ملتزمون بتقديم الدعم على مدار الساعة للحفاظ على سلامة موظفينا. واستجابةً لتفشي فيروس كوفيد-19، استعانت الشركة بفريقين طبيين آخرين للتركيز بشكل خاص على إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس للموظفين.

و في جمهورية غينيا ، ضاعفنا الفريق الطبي في شركة غينيا ألومينا كوربوريشن التابعة لنا، لدعم ورعاية موظفينا. كما نعمل مع السلطات المعنية لتوعية المجتمعات المجاورة لنا حول  تدابير الوقاية الأساسية وتزويدهم بمعدات التعقيم والتنظيف التي يحتاجونها.

طبقنا سياسات التباعد الاجتماعي في جميع مكاتبنا وعملياتنا ومرافقنا، بما في ذلك وسائل النقل. كما علقنا جميع الرحلات الدولية وحظرنا الاجتماعات التي تضم أكثر من شخصين، ووضعنا مقاييس لدرجة الحرارة وأدوات تعقيم اليدين عند المداخل .

أجرينا أيضاً حملات تثقيفية وتوعية شاملة للموظفين حول تدابير الوقاية من فيروس كوفيد-19، وكثفنا عمليات التنظيف والتطهير في جميع مواقعنا.