النفايات

تعتمد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم فلسفة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام والتخفيض، بهدف تقليل انتاج النفايات ونسعى إلى بلوغ مرحلة عدم إنتاج أي نفايات.

نطمح على المدى البعيد أن تكون جميع منتجاتنا مواد خام لعمليات صناعية أخرى وذات قيمة اقتصادية. نحتاج فقط على إيجاد حلول لإعادة التدوير بحيث تكون قابلة للاستخدام.

في عام 2017 ، أعادت الشركة تدوير أكثر من 96 ألف طن من النفايات، مقارنة بـ 77 ألف طن في العام 2016.

تُعد مخلفات خلايا التبطين، وهي البطانات الداخلية المستخدمة في خلايا الألمنيوم، منتجات فرعية لصناعتنا وهي مثال عن نهجنا المستخدم في إعادة تدويرها.

وعلى المستوى عالمي، فإن صناعة الألمنيوم تنتج أكثر من مليون طن في كل عام من مخلفات خلايا التبطين وفقاً لخبراء هذا المجال، ويتم تخزين نسبة كبيرة إلى أجل غير مسمى.

ومنذ عام 2010، تورد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مخلفات خلايا التبطين إلى مصانع الاسمنت الإماراتية ليتم استخدامها كموادٍ خام.

في عام 2017 ، قدمت الشركة من إنتاجها ما يقارب ضعف مخلفات خلايا التبطين لمصانع الاسمنت في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تهدف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، على المدى البعيد، إلى إعادة استخدام جميع مخلفات خلايا التبطين في دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث نقوم بتخزين مخلفات خلايا التبطين الزائدة لاستخدمها مستقبلاً في بعض عمليات التصدير إلى الدول الأخرى.

وسوف تخلف مصفاة الألمنيوم في منطقة الطويلة مخلفات البوكسيت عند تشغيلها.

يعمل فريقنا للأبحاث والتطوير على تطوير نطاق من الاستخدامات المحتملة وحلول إعادة التدوير العملية المتعلقة بمخلفات البوكسيت هذه.

وحيث أنه تتوافر العديد من الأفكار المنشورة وبراءات الاختراع المقدمة حول هذا الموضوع على مدار عدة سنوات، إلا أنه يكمن التحدي العالمي الرئيسي في جعل هذه الحلول آمنة ومستدامة وقابلة للنمو الاقتصادي.

وفي هذه الأثناء، تقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتطوير موقع مخصص ومدار بدقة لتخزين مخلفات البوكسيت، على بعد حوالي 30 كيلومتر من الساحل في مدينة خليفة الصناعية في أبوظبي. ومن المزمع أن تُخزن مخلفات البوكسيت بشكل جاف استناداً إلى أفضل معايير حلول التخزين المتوافرة لتخزين مخلفات البوكسيت عالمياً.