شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تنجز صفقة تمويل بقيمة 6,5 مليار دولار

يعزز إتمام اتفاق تمويل قرض بقيمة 6.5 مليار دولار الميزانية العمومية للشركة في الوقت الذي تبدأ فيه مشاريع الشركة الضخمة عملية الانتاج.

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن إتمام اتفاق تمويل قرض بقيمة 6.5 مليار دولار مع مجموعة من البنوك العالمية والإقليمية الرائدة.

ويشكل إعادة تمويل ديون شركة الإمارات العالمية للألمنيوم طريقة مثالية لتحسين هيكل رأس مال الشركة من خلال تخفيض تكلفة الدين، مما يخلق مرونة أكبر في السداد، وتجميع الديون على مستوى الشركة.

ويسهم قرض التمويل الآجل في تعديل وتعزيز وتمديد التسهيلات الائتمانية الحالية البالغة 4.9 مليار دولار التي تم الاتفاق عليها في ديسمبر 2015. كما استخدمت العائدات من الزيادة في حجم التسهيلات لسداد قرض بقيمة 1.8 مليار دولار تم تمديده ليشمل شركة دبي للألمنيوم (دوبال) التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وقال داني دويك المدير المالي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يشكل إعادة التمويل خطوة رئيسية أخرى في تطبيق استراتيجية هيكل رأس المال للشركة. وانطلاقاً من الصفقة السابقة في 2015، فإن هذه الصفقة تعزز ديوننا على مستوى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وتعزز ملفنا الائتماني".

ويعتبر القرض البالغ قيمته 6.5 مليار دولار عبارة عن تسهيلات غير مؤمنة مع ضمان لمدة سبع سنوات يتمتع بالسداد المرن، بما يسمح لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بإدارة الرافعة المالية والوضع النقدي بشكل استباقي، واستقطب القرض التزامات من 25 بنكًا عالميًا وإقليميًا في هذه الصفقة.

وقال زهير الرجراجي نائب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والتطوير المؤسسي وأسواق رأس المال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "على الرغم من عدم استحقاق قروضنا الحالية للدفع حتى عام 21-2022، إلا أننا شعرنا أن ظروف السوق الحالية توفر فرصة متميزة لتحسين أجل استحقاقاتنا بشكل استباقي، ونحن سعداء بالطلب الكبير في السوق على ديون الشركة سواء من الشركاء المصرفيين المرتبطين بعلاقات قوية مع الشركة، أو البنوك المقرضة الجديدة، وقد أثمر ذلك على تمكننا من الحصول على شروط تمويل جذابة للغاية، وخفض تكلفة رأس المال لدينا، خاصة ونحن على أعتاب عام تحولي نتوقع أن تبدأ فيه مشاريعنا التنموية الاستراتيجية في أبو ظبي وغينيا في عملياتها الإنتاجية ".

وقال آندي كيرنز، رئيس قسم تمويل الشركات العالمية في بنك أبو ظبي الأول، الذي تولى دور المنسق، ومدير الاكتتاب والمدير المفوض المنظم للقرض: "تعكس الاستجابة الممتازة في السوق لهذه الصفقة المكانة المميزة التي تحظى بها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على صعيد المؤسسات المقرضة سواء الدولية والإقليمية، وبدورنا نهنئ فريق شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على تحقيق هذا الإنجاز".

وقال نافيد كمال رئيس الخدمات المصرفية للشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمجموعة سيتي، والذي عمل أيضًا دور المنسق، مدير الاكتتاب والمدير المفوض المنظم للقرض: "استفادت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل استباقي الظروف القوية للسوق، والتي تتضح في الشهية المصرفية الكبيرة لإقراض الشركات التي تمتاز بالجودة العالية والأداء القوي للأعمال، وشهدت الصفقة زيادة في أعداد المكتتبين، فيما قلصت معظم البنوك المبالغ المتعهدة بها، ونحن فخورون بتعاوننا مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والدور القيادي الذي لعبناه في تمكين الشركة من تأمين شروط جذابة لديونها".

وتشمل قائمة البنوك التي تولت دور المنسق، ومدير الاكتتاب والمدير المفوض المنظم: "سيتي"، وبنك أبوظبي الأول، بي إن بي باريبا، بنك الإمارات دبي الوطني، آي إن جي وناتيكسيس.

أما مديرو الاكتتاب والمدير المفوض المنظم هم: بنك أبو ظبي التجاري، كريدي أجريكول، بنك دبي الإسلامي، تنمية الصادرات الكندي، إنتيسا سان باولو، بنك المشرق، إم يو إف جي، سامبا، سوسيته جنرال، ستاندرد تشارترد.

وتتضمن قائمة البنوك الأخرى التي شاركت في التمويل: البنك الأهلي الكويتي، أبيكورب، بيت التمويل الكويتي، بنك الكويت الدولي، ميغا إنترناشيونال، بنك الكويت الوطني، بنك رأس الخيمة، مصرف الشارقة الإسلامي، ستات بنك أوف إنديا.