ترخيص التقنيات

في العام 2016، أصبحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي.

وتتسم تقنيات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمزاياها التنافسية من حيث كفاءة الطاقة والأداء المتوافق مع الشروط البيئية وتكاليف البناء وعمر الخلية.

وتسعى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى منح الشركات الأخرى فرصة استخدام تقنياتها من خلال الحصول بموجب ترخيص رسمي، وهذا ما يعود على الشركة بمصدر جديد للإيرادات.

وتغطي اتفاقيات الترخيص هذه تطوير العمليات الهندسية والمشاريع وتقديم المساعدة عند بدء التشغيل وتحسين الأداء.

وكانت شركة ألمنيوم البحرين أول شركة تستفيد من التقنيات التي طورتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتشغيل خط الإنتاج الجديد 6.

وحصلت شركة ألمنيوم البحرين على خطة هندسية متكاملة تتضمن الكتيبات والمخططات والمواد التدريبية. كما يقدم فريقنا المحترف خدمات المساعدة في موقع العمل.

وتستعين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ببرمجيات متطورة للتحكم ببوتقات الصهر لمراقبة وإدارة حجيرات صهر الألمنيوم في مواقع العمل.

وبفضل اعتمادنا على هذه التقنية، يمكن للمشرفين على خطوط الانتاج الحصول على كافة المعلومات التي يحتاجونها من خطوط بوتقات الصهر لزيادة كمية الإنتاج من المعدن وتخفيض استهلاك الطاقة وانبعاثات الغازات المضرة للبيئة.

كما يتيح لنا نظام التحكم ببوتقات الصهر فرصة ضبط كمية الألومينا الداخلة إلى الخلايا وحركة الأنود وتذبذب التوتر وتأثير ضغط الأنود. (يحدث تأثير الأنود عندما يكون تركيز الألومينا في الحمام السائل منخفضاً جداً الأمر الذي يؤدي إلى زيادة توتر الخلايا وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري).

كما نستخدم في منظومة التحكم ببوتقات الصهر نظام تحكم ذكي قابل للبرمجة يتم توريده من قبل الشركات المصنعة للمعدات الآلية.

ويعد نظام التحكم المبتكر ببوتقات الصهر جزءاً من تقنية الصهر المعتمدة في شركتنا ومن اتفاقية الترخيص.

ويمكن استخدام نظام التحكم ببوتقات الصهر الإنتاج بشكل مستقل يتناسب مع التقنيات الأخرى المتوفرة في مجال صهر الألمنيوم.